القائمة

احتفاليَّة يوم اللُّغة العربيَّة في الجامعة السّوريّة الخاصَّة

احتفاليَّة يوم اللُّغة العربيَّة في الجامعة السّوريّة الخاصَّة

في يوم الثلاثاء 26/3/2019 م

لغتي أُمّي، أحبُّها ولو كانت قبيحة، فكيف وهي أجمل الأُمَّهات !

احتفلت الجامعة السّوريّة الخاصّة بيوم اللُّغة العربيَّة تعبيراً عن إجلالها لهذه اللُّغة الوطنيَّة الجميلة التي اتّخذتها لغة رسميَّة لتدريس العلوم الطّبّيّة والهندسيّة والإداريّة إيماناً منها أنَّها هُويَّة الأمّة، وأنَّ العلوم التي يتلقَّاها الطالب بلغته الأمّ تكون أعمق فهماً وثباتاً في ذهن المتعلِّم.

افتُتحت الاحتفاليَّة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الأبرار، ثم النشيد العربيّ السّوريّ، ثمَّ نشيد الجامعة السّوريّة الخاصّة. أدار الحفل وقدّم الضّيوف الدكتور مهنَّد سمير بيازيد مدرِّس مقرَّر اللُّغة العربيَّة في الجامعة.

ألقى كلمة الجامعة الأستاذ الدكتور رياض الغزي نائب رئيس الجامعة الذي نَقَلَ تحياته وأمانيّه للاحتفاليّة بالنجاح، وعبّر عن اعتزاز الجامعة بالعربيّة وحرصها على تدريس علومها بالعربيَّة، وأطلق فرقة المسرح الجامعيّ التي قدّمت أولى عروضها.

ثم ألقت الدكتورة منيرة فاعور رئيسة قسم اللغة العربيّة في جامعة دمشق محاضرة بعنوان «اللُّغة الأُمّ بيننا وبين الآخر» أشارت إلى ما تفعله المؤسسات والوزارات في صون لغتها الأمّ اللُّغة الوطنيّة، وذكرت أنَّ من حقّ العربيّة على أبنائها العناية بها أكثر.

ثمّ أنشد الطبيب الشاعر الدكتور بيان السّيّد قصيدتين من أشعاره؛ الأولى بعنوان «أزل» يتألّم فيها لثقافة تغيير المكان وسلب الرُّوح منه، والثانية قصيدة وطنيّة ألهبت قلوب السامعين بعنوان «خريطة» أكَّد أنَّ خريطة سورية ستبقى كاملة مهما تَبَضَّعَتْ سكاكين الأعداء جسدها الحيّ.

ثم ألقى الدكتور محمد قاسم مدرِّس النَّحو والصرف في جامعة دمشق كُليمة موجزة فيما انمازت به لغتنا العربيّة من سائر اللُّغات: الأصالة والعراقة والقدم، والثراء، والعالميّة والإنسانية، ونظام الكتابة، والمَدْرَج الصّوتي، والنّظام النَّحْويّ، والحروف تشي بمدلول الكلمات.

ثمّ قدّمت فرقة المسرح الجامعي مسرحيّة «غرباء» من تأليف الدكتورة آلاء الجوخي، وفكرة المسرحية أنَّ الأمّة تضيع إِنْ سُلبت منها اللُّغة والوقت والذكريات.

ثمّ قدّم الطاب فوّاز عفّاش الفائز بمسابقة الشعر التي أقامتها الجامعة قصيدة تدعو إلى التسامح والتآخي والغفران، وقدّمت الطالبة غولان يوسف نموذجاً من قصصها التي فازت بها في المسابقة التي أقامتها الجامعة.

ثمّ قَدَّمتْ فرقة المسرح الجامعي بالمشاركة مع فرقة وجهة نظر الموسيقية أغانيَّ وطنيَّةً أسرت آذان الحاضرين.

ثمّ كرَّمت الجامعة ثُلّة من الباحثين الذي لهم أثرٌ طيّبٌ في تعليم اللُّغة العربيَّة والتَّمكين لها، وكذلك كرَّمت الفائزين في مسابقتي الشّعر والقصّة وأعضاء فرقتي المسرح الجامعيّ ووجهة نظر الموسيقيّة.

وكلَّ عام  وعربيتُنا الجميلة سيِّدةُ اللُّغات وأُمُّها.

 

ألبوم الصور

Syrian Private University @ 2019 by Syrian Monster - Web Service Provider | All Rights Reserved